lundi 24 octobre 2011

مع كلّ الحبّ لتونس


أنظر إلى سبّابتي التي لا زال السواد يلطّخها و أقرأ فيها مستقبل بلادي .. مجهول .. كعدد تلك الأوراق في الصناديق .. كتلك الوجوه التي سنراها قريبا تلتفّ حول قضيّة الوطن ، مختلفة في كلّ شيء ، في أفكارها ، في نظرتها للأمور ، في طريقتها في مناقشتها .. ولكن يجمعها أمر واحد هو أنّ تلك الصناديق البيضاء البلستيكيّة التي ألقينا في جوفها اختياراتنا مثلما تُلقى رسائل العشق في بريد الوطن والتي من أجلها قبلنا

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire