mardi 20 décembre 2011

حريق ثانوية 143 للبنات في طويق عريجاء

قل 12 طالبة للمستشفى، والدفاع المدني يتوعد المتسبب

حريق مفتعل بثانوية للبنات في "عريجاء" الرياض


إخلاء الطالبات وتبدو فرق الدفاع المدني (تصوير - محمد السعيد)
تغطية – علي الحضان، هدى السالم :
تعالت أصوات طالبات الثانوية 143 للبنات في حي طويق بالعريجاء غرب الرياض عند الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء أثر اندلاع حريق شب في أحد الفصول بالدور الثاني في حين شوهدت طائرات الإخلاء الطبي تحلق فوق مبنى المدرسة، وتم إسعاف أكثر من اثنا عشر طالبة حسب شهود عيان ذكرن أن أربع منهن أصبنّ بإختناق فيما كسرت قدم إحداهن نتيجة التدافع الشديد والخوف والهلع الذي فقدت معه السيطرة على الوضع، وقد نقلت إلى مستشفى الأمير سلمان. "الرياض" تواجدت بموقع الحريق وتابعة عملية الإخلاء وحضور أولياء أمور الطالبات لاستلام بناتهم فيما قام البعض من الجيران بتوفير عدد من البطانيات والأغطية للطالبات اللاتي خرجن من غير عباءات.
من جانبه تمكنت فرق الدفاع المدني بالرياض من السيطرة على الحريق الذي بدأ في تمام الساعة (09:30) من صباح اليوم وأقتصر على فصل بالدور الثاني بمبنى المدرسة الحكومي والمكون من دور أرضي وطابقين بالإضافة للمرافق الخارجية . وقد تمكنت فرق الدفاع المدني المكونة من ثلاث فرق إطفاء، وخمس فرق إنقاذ، وفرقتا إخلاء، وفرق الإسعاف الجوي والأرضي، وطيران الأمن، بالإضافة للخدمات المساندة.. وبمشاركة من الجهات ذات العلاقة من إخماد الحريق على الفور؛ بعد أن تم إخلاء جميع الطالبات من المبنى من قبل إدارة المدرسة والتي يبلغ عددهن أكثر من 700 طالبة و 44 معلمة وإدارية وهن بصحة جيدة ولله الحمد؛ ونتج عن الحادث 12 إصابة بسبب الخوف والهلع 7 حالات نقلت لمستشفى الأمير سلمان، وحالتان نقلتا لمجمع الملك سعود الطبي، وحالتان نقلتا لمستشفى الإيمان، وحالة واحدة عولجت بنفس الموقع، وتشير المعلومات الأولية من خلال المعاينة بأن الحادث نتج بفعل فاعل.

كما طالبت مديرية الدفاع المدني بالرياض أولياء الأمور بالتأكيد على أبنائهم وبناتهم وتوعيتهم بعدم المخاطرة باصطحاب مواد قابلة للاشتعال أو العبث بأنظمة الإنذار والحريق داخل المنشآت التعليمية، لأن هذه التصرفات من شأنها أن تربك المتواجدين وتؤدي للتدافع الذي قد ينتج عنه إصابات وربما الوفاة؛ مؤكد للجميع أن أجهزة التحقيق والبحث في مسببات هذه الحوادث سيكون دقيقاً وسيطال أي متسبب كان وسيطبق النظام بحق من لا يلتزم بالتعليمات.





Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire